منتدى فرسان الرقابة

عزيزي الزائر

هذه الرساله تفيد بانك غير مسجل ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا

اداره المنتدى

منتدى عام لكل ماهو جديد وممتع

ساعه رقمية

عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.

سبتمبر 2018

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

اليومية اليومية


    المنطقة الخضراء: فيلم يحاكي الواقع في حرب العراق

    شاطر
    avatar
    بيبو

    رقم العضوية : 3
    عدد المساهمات : 35
    نقاط : 84
    تاريخ التسجيل : 28/01/2010

    iraq المنطقة الخضراء: فيلم يحاكي الواقع في حرب العراق

    مُساهمة من طرف بيبو في 2010-03-20, 3:08 pm

    بيبو للاخبار العاجلة 2010 Evil or Very Mad

    لم يكن صناع فيلم Green Zone أو "المنطقة الخضراء" ليجدوا وقتا لطرح فيلمهم في صالات السينما البريطانية والأمريكية أفضل من الأسبوعين الماضيين.

    فقد تزامن عرض الفيلم مع الذكرى السابعة لغزو العراق ومع الانتخابات النيابية العراقية، وهو ما جعل جزءا من الدعاية لموضوع الفيلم حاضرا بقوة في كل نشرات الأخبار.

    الفيلم مستوحى من كتاب الصحفي الأمريكي ذا الأصل الهندي راجيف شاندراسكران الذي يحمل عنوان "Imperial Life in the Emerald City".

    ولم يأخذ الفيلم من الكتاب سوى الوصف الدقيق للمنطقة الخضراء والفارق الهائل بين من الرفاهية التي يستمتع بها المقيمون داخل هذه المنطقة المحصنة وبين الجنود الأمريكيين الذين يقومون بدوريات في العاصمة العراقية.

    وعكس ما قد يوحي به الإعلان الترويجي للفيلم، والذي صوره باعتباره أحد أفلام الحركة والاكشن التي تتخذ من العراق مسرحا لها، جاءت قصة هذا الفيلم لتتناول ملف البحث عن أسلحة الدمار الشامل العراقية، والذي كان من المبررات الرئيسية لغزو قوات التحالف العراق عام 2003 قبل سبع سنوات.

    لكن الفيلم تناول أيضا قرار حل الجيش العراقي الذي اتخذته سلطة الحكم المؤقتة الأمريكية في أعقاب سقوط نظام صدام، والذي جعل قسما كبيرا من جنوده وضباطه يتحولون إلى تشكيل ميليشيات مسلحة ومقاومة للقوات الأمريكية.

    هاتان القضيتان الدراميتان، الفشل في العثور على أسلحة الدمار الشامل وحل الجيش العراقي، تقودان المائة والخمسة عشر دقيقة التي يستغرقها الفيلم.

    لكن بالإضافة إلى هذين المحورين هناك الخيط الدرامي المتعلق باستخدام الإعلام كأداة في الدخول إلى الحرب، وعدم تحقق بعض الإعلاميين من المعلومات التي كانت تعطى لهم حول ملف أسلحة الدمار الشامل العراقية.

    وبالرغم من أن الخيوط الدرامية الثلاثة تعتبر بالمفهوم التجاري للسينما الأمريكية ثقيلة على المشاهد، فإن التركيز الشديد في القصة وذكاء تركيب السيناريو وسرعة الحوار جعلت الفيلم متماسكا ومثيرا للأسئلة التي تدور حول مسألة غزو العراق.

    لمسة جرينجراس الواقعية
    الفيلم الذي أخرجه البريطاني بول جرينجراس تميز بلمسته الواقعية التي عرف بها في فيلمه (Bloody Sunday (2002 والذي تناول فيه واقعة مقتل 14 شخصا في أيرلندا الشمالية برصاص كتيبة مظليين في الجيش البريطاني، حيث الكاميرا المحمولة التي تتنقل بين الشخصيات وحيث الأجواء الحافلة بالتوتر والترقب في أوساط الجنود.

    هذا الأسلوب اتبعه أيضا في فيلمه (United 93 (2006 ، والذي دارت أحداثه حول الطائرة المدنية المختطفة يوم الحادي عشر من سبتمبر/ايلول 2001 والتي سقطت في بنسلفانيا بعد أن قاوم الركاب خاطفيها.

    لكن أسلوب التصوير المحمول في أغلب الوقت والمهزوز أحيانا، تبعا لإطلاق النار أو الانفجارات أو حتى المواقف الإنسانية المشحونة، يكتسب في فيلم "المنطقة الخضراء" قوة إضافية بسبب حبكة الفيلم.

    والمثير للتأمل في هذا الفيلم هذا التأثير المباشر لفيلم "لورانس العرب" (1962)، الذي أخرجه السير دافيد لين، في مشهدين.

    المشهد الأول اجتماع للسياسيين العراقيين المنفيين في الخارج بقيادة سياسي عراقي جاء إلى بغداد على متن طائرة عسكرية أمريكية، في إشارة إلى السياسي العراقي أحمد الجلبي.

    نظير لورانس في هذا الفيلم هو مسؤول أمريكي في سلطة الحكم، لعب دوره الممثل الأمريكي كريج كينير الذي يشبه في الشكل رئيس هذه السلطة آنذاك بول بريمير.

    المشهد الثاني هو مشهد النهاية حيث نرى قائد فصيلة الجنود الأمريكيين وهو يستقل سيارة عسكرية أمريكية تسير باتجاه الصحراء العراقية ضمن قافلة عسكرية، من أجل تأمين منشآت نفطية.

    يحاكي هذا المشهد مشهد النهاية في فيلم لورانس العرب عندما ييأس لورانس من مهمة إصلاح الدولة التي أنشأها جيش الثورة العربية الكبرى، فيستقل عربة عسكرية تسير في الصحراء السورية في اتجاه معاكس لقافلة عسكرية.

    بطل "بيت صدام" حاضرا
    لعب دور الجنرال العراقي في هذا الفيلم الممثل الإسرائيلي من أصل عراقي ييجال ناعور والذي كان قد لعب دور الرئيس العراقي صدام حسين في المسلسل التلفزيوني "بيت صدام".

    فيما لعب دور الجندي الأمريكي الممثل الأمريكي مات دايمون في ثالث تعاون له مع جرينجراس بعد تعاونهما معا في الجزأين الأخيرين من ثلاثية أفلام الحركة التي تدور حول العميل السابق للمخابرات الأمريكية جايسون بورين.

    وقد تميز أداء ناعور بالإتقان والإمساك بمفاتيح شخصية ضابط مقرب من صدام، بكل ما لها من هيبة وظل مخيف. فيما تميز مات دايمون بالسيطرة على مفاتيح شخصية الجندي الذي يشعر بمرارة شديدة بسبب الكذب عليه في السبب الرئيسي لدخول الحرب.

    وشكلت مواقع التصوير في المغرب بطلا موازيا لأبطال الفيلم، حيث استطاع صناع الفيلم من خلال التصوير هناك أن يحاكوا أجواء العاصمة العراقية إلى حد كبير وأن ينقلوا للمشاهد تفاصيل تلك الفترة بدقة شديدة.

    بعد مرور سبع سنوات على غزو العراق، يبدو هذا الفيلم كطلقة أطلقها مخرج الفيلم على الإدارة الأمريكية التي كانت وراء الحرب الأكثر دموية خلال العقد الأول من الألفية الثانية. تلك الحرب التي ستكون حديث هوليوود لسنوات قادمة وستحتل مكانها إلى جانب أفلام الحرب العالمية الثانية وأفلام حرب فيتنام. فالجدل حولها مازال قائما.

      الوقت/التاريخ الآن هو 2018-09-26, 10:30 pm