منتدى فرسان الرقابة

عزيزي الزائر

هذه الرساله تفيد بانك غير مسجل ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا

اداره المنتدى

منتدى عام لكل ماهو جديد وممتع

ساعه رقمية

عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.

يناير 2018

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية


    صدام حسين مات بالتعذيب ولم يشنق

    شاطر
    avatar
    حيدر ابو رفيف
    المشرف العام
    المشرف العام

    رقم العضوية : 4
    عدد المساهمات : 958
    نقاط : 2668
    تاريخ التسجيل : 29/01/2010
    العمر : 40
    الموقع : Iraq _ Baghdad Al-Waziryah

    iraq صدام حسين مات بالتعذيب ولم يشنق

    مُساهمة من طرف حيدر ابو رفيف في 2010-03-17, 5:44 am

    أصدر خليل الدليمي، محامي الرئيس العراقي السابق صدام حسين، كتابا جديدا باللغة الفرنسية، توقف كثيرا فيه عند الساعات واللحظات الأخيرة التي سبقت إعدام صدام حسين في 30 ديسمبر
    2006 في أحد المعسكرات الخاضعة للسيطرة المشتركة للقوات الأمريكية والميليشيات الشيعية الخاضعة للزعيم الشيعي الشاب مقتدى الصدر.

    وكشف الكتاب، الذي جاء بعنوان "أسرار إعدام صدام حسين" أن صدام حسين رفض تناول مهدىء عرضه عليه طبيب أسنانه حتى "لا يبدو منهارا وهم بصدد اقتياده لحبل المشنقة مفضلا مواجهة الموت وهو بكامل قدراته الذهنية والعصبية حتى يثبت أن صدام لا يهاب الموت خاصة لو آتى الموت على أيدي المحتل الأمريكي والميليشيات الشعيية عملاء إيران"، على حد قول الكاتب.

    ويقول الدليمي فى كتابه إن "الذين تولوا إعدام صدام تعمدوا إطالة الحبل الملفوف حول عنقه كي يسقط على الأرض حيا وحتى يتمكنوا من إشباعه ضربا حتى الموت.. وقد سقط صدام بالفعل على الأرض وهو مبتسم، غير أنهم تلقفوه ليوسعوه ركلا وضربا حتى لفظ أنفاسه الأخيرة قبل أن يعيدوا وضع الحبل حول عنقه لإعطاء الانطباع بأن الرجل قد لقى ربه شنقا".

    وقال الكاتب إن صدام حسين حرص قبل نقله من "محبسه إلى المعسكر الأمريكي الشيعي بطائرة هليكوبتر أمريكية على وداع أخويه بارزان وصباوى المعتقلين معه في السجن نفسه.

    وكشف الكتاب عن أن "الأمريكيين اكتفوا لدى وصول صدام إلى المعسكر بتسليمه إلى ألد أعدائه، حيث كان في استقباله مقتدى الصدر ابن الإمام الصدر الذي تمت تصفيته بناء على أوامر من الرئيس صدام حسين".

    وكانت أول كلمة وجهها مقتدى الصدر لصدام حسين لدى دخوله غرفة الإعدام هى "كيف حالك أيها الطاغية" ولم يرد صدام "مكتفيا بإلقاء نظرة احتقار على مقتدى وهو التصرف الذي كلفه ضربة قوية على رأسه بمؤخرة بندقية أحد حراس مقتدى الصدر".

    ويقول الدليمى في كتابه إن هذه الضربة أثارت غضب صدام حسين حتى أنه "بدأ فى الهتاف للشعب العراقي ولفلسطين فضلا عن توجيه السباب لهم".

    وبحسب الكتاب فقد تعرض صدام حسين من جديد لضرب مبرح جزاء هذه الهتافات قبل أن يتم اقتياده إلى حبل المشنقة، حيث رفض تغطية عينيه مفضلا مواجهة الموت وهو عار الوجه.

    وقد أخذت لصدام مجموعة من الصور قبل أن تفتح باب غرفة الإعدام تحت قدميه، فيما بادر أحد الحاضرين بتصوير المشهد المثير بتليفونه المحمول ورد صدام على أحد الحاضرين الذى أثار غيظه بكلمة إلى جهنم بالقول" أنا في الجنة إن شاء الله لأني شهيد".

    ويكشف الكتاب عن أن جثة صدام نقلت بعد وفاته إلى منزل أحد قيادات ميليشيا جيش المهدي حيث تم توجيه الطعنات للجثة قبل أن يتم فصل رأسه عن جسده وقد بادر الأمريكيون بعد ذلك بتسليم الجثة في الثالثة صباحا من اليوم التالي لإعدامه إلى شيوخ العوجة مسقط رأس صدام حسين لإجراء مراسم الدفن.

    ويقع كتاب "أسرار إعدام صدام حسين" الصادر عن دار نشر "ساند" الفرنسية فى 288 صفحة. ولم تكشف مجلة "جون أفريك" الفرنسية التى قدمت عرضا للكتاب عما إذا كان الدليمي قد ألف الكتاب باللغة الفرنسية أم أنه كتبه بالعربية لتتولى دار نشر "ساند" ترجمته إلى اللغة الفرنسية

      الوقت/التاريخ الآن هو 2018-01-17, 7:17 pm